نشكركم.. ونحن نغادر مطرودين!

بواسطة عدد المشاهدات : 24101
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نشكركم.. ونحن نغادر مطرودين!

 

ماجد عزيزة ( الموصلي)

ونحن نغادر مدينتنا الموصل مطرودين وقد أذلنا حاملي راية الاسلام الجديد، نغادرها لأول مرة في التاريخ، لابد لنا في هذا الموقف ان نقدم شكرنا لأهلنا فيها، أهلنا الذين كنا نعتقد بأنهم سيحمونا كما كانوا يفعلون، وسيقفون بوجه عتاة مجرمي القرن الحادي والعشرين ويقولون لهم ان هؤلاء هم الأصلاء وهم الذين اسسوا هذه المدينة، كنا نطمئن النفس في ان لنا جار عزيز، وابن محلة شهم، واخوان تبرز اخلاقهم يوم الشدة.. لكننا خذلنا ونحن نغادر، خذلنا ونحن نسحب أجسادنا سحبا نحو المجهول، خذلنا ونحن نترك كل تاريخنا وقبور آبائنا وأجدادنا ورموزنا وآثارنا وكل شيء عزيز علينا.

وداعا نقولها، لمحلات الساعة والجولاق والدندان وباب لكش وباب الجديد وباب الطوب، وداعا لجامع النبي يونس والني شيت و(جيمع الكبيغ)، وداعا للسرجخانه وسوق العتمي والقناطر وجسر العتيق وعبدو خوب..، وداعا لقصر المطران وكنيسة مسكنته وعين كبريت..، وداعا لشارع الفاروق وشارع نينوى والدواسة..، وداعا لعبد الباسط ابو السندويج، وطرشي الشفاء وشارع النجفي.. وداعا لكم جميعا فستفتقدونا في الاعياد والمناسبات، ستفتقدونا في الأفراح والأحزان..

وداعا، قبور أهلنا ونحن نغادركم مطرودين من مدينتنا، واعذرونا ان لم نعودكم صباح العيد.. وداعا رفاة جدي ألياس، وعمي القس ميخائيل ونانا حياة وخالي يوسف، وداعا اخوالي ابراهيم وميخائيل حداد الذين امتدت لي الصحافة منهما، وداعا عمي اسطيفان عزيزة شهيد العائلة الأول.. وداعا رفاة الشيخ بشير الصقال.. وداعا حضرة السادة والجماسة ودير مار كوركيس، وداعا جسور مدينتي وجدرانها وملاعبها، وداعا جامعة الموصل والمجموعة الثقافية ومحلات اللحم بعجين والجرزات.

وعذرا أصدقائي واخوتي القدامى المتجددون، عذرا د. سمير حديد، د. سيار الجميل، د. ابراهيم العلاف، ابا الطيب سعد البزاز، وكل صحبتنا واولاد محلتنا ومدينتنا النجباء.. واعذرونا عن التقصير، ان كنا قد قصرنا في حقكم وحق أخوّتنا وأهلنا ومدينتنا.. فقد مرت مئات بل آلاف السنين ونحن نعيش سوية نقدم عرقنا وجهدنا لمدينتنا.. وبالتالي وكما ترون نطرد منها ونذل أمام الجميع . هكذا أخرجنا عتاة داعش القتلة من بيوتنا ومحلاتنا (وعوجاتنا) ومن مدينتنا.. نعم.. وداعا لكم وشكرا، ونحن نرحل بذل مطرودين من الأرض التي رويناها بدمنا!

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية