الرئيسية | تحقيقات | قرار الزوجي والفردي "للمنفيست" يثير سخط اصحابها , وتبرير المسؤولين

قرار الزوجي والفردي "للمنفيست" يثير سخط اصحابها , وتبرير المسؤولين

بواسطة
عدد القراءات : 5042
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قرار الزوجي والفردي "للمنفيست" يثير سخط اصحابها , وتبرير المسؤولين

واخ ـ خاص

اثار قرار العمل بنظام العمل بالزوجي والفردي للسيارات ذات اللوحات السوداء "المنفيست" استغراب العديد من اصحاب السيارات المنفيست ، وخاصة اصحاب "التكسي ، فيما اعتبره البعض بالامر الجيد للحفاظ على الامن ، وذلك لاستخدام الجماعات الارهابية هذا النوع من الارقام لتنفيذ عملياتهم.

ويقول اللواء نجم عبود مدير اعلام مديرية المرور العامة في تصريح خص به وكالة خبر للانباء (واخ) ان السيارات ذو الارقام السوداء / المنفيست / التي تحمل اسماء المحافظات لا تدخل الى العاصمة بغداد ، وباقي الارقام البيضاء التي تحمل اسماء المحافظات لا حظر عليها ، مبيناً ان باصات الركاب الكبيرة غير مشمولة بهذا القرار.

وبين عدم وجود استثناء لاية فئة من نظام الزوجي والفردي ومنهم الصحفيين ، مبيناً ان نظام الزوجي الفردي لايستثني اية فئة كانت حتى الصحفيين، والمخالف تحجز مركبته عشرة ايام مع غرامة 30 الف دينار ، لكن الفئة الوحيدة المستثناة من نظام الزوجي والفردي هي فقط ذوي الاحتياجات الخاص ، وذلك لظروف انسانية.

ويقول الصحفي عمر عريم لوكالة خبر على عدم شمول الصحفيين في هذا القرار ، بالتأكيد المعاناة تبرز من خلال الحاجة المستمرة لما نقوم به من اعمال تتطلب التنقل المستمر بسياراتنا الشخصية وهذا القرار يحدد من عملنا الصحفي بالتنقل ، لذلك من الضروري ان يتم استثناء الصحفيين من هذا القرار وذلك لحاجتهم الماسة في التنقل لممارسة عملهم.

وأضاف ، ان القرارات التي تتخذ لابد ان تكون قبلها دراسات معمقة من قبل المؤسسات المسؤولة ، ومعرفة هل ان هناك شرائح ستتضرر من القرار ، خاصة واننا نعلم ان اغلب سيارات الاجرة هي ذات لوحات "منفيست" ، وهذا الامر سيؤثر على رزقهم.

اما احمد الربيعي صاحب سيارة لوحتها "منفيست" يقول لوكالة خبر ، لا اعتقد ان قيادة عمليات بغداد كانت موفقة في اعادة العمل بنظام الزوجي والفردي للمركبات التي تحمل لوحة "فحص مؤقت" ضنا منها ان القرار سيسهم في عملية استتباب الأمن في العاصمة بغداد، لان التجارب السابقة لهذا القرار أثبتت فشله بشكل ذريع، حيث ان الجماعات الإرهابية اثبت فاعليتها بالهجمات من خلال استباق القوات الامنية بخطوة.

وأضاف ، لا نعتقد ان هذا الإجراء الضعيف، والذي لا يؤثر إلا على المواطن بشكل مباشر سيحد من حركة ونشاط تلك الجماعات، او ردعها عن القيام بعملياتها الإرهابية، فضلا عن ان القرار سينعكس بشكل كبير ومباشر على المواطن البسيط وطريقة كسبه لرزقه، هذا اذا ماعلمنا ان غالبية سيارات التاكسي وعربات نقل الركاب وسيارات الحمل تحمل لوحات "فحص مؤقت".

من جهته يقول صاحب سيارة منفيست حيدر كريم لوكالة خبر(واخ) ، "ماشاء الله عين الباردة على الحكومة والحلول التي تقدمها للشعب المرتاح" ...اعتقد ان السكوت والرضا على هذه الحلول العقيمة هي بسبب ان اغلب الشعب اما مستفاد بطريقة او بأخرى من الاهمال والفساد الموجود في مؤسسات الدولة".

رأي اخر حصلت عليه وكالة خبر ، من الاعلام زيد المصطاف الذي يقول ، رغم شمول عجلتي بقرار المنع كونها تحمل لوحة "كربلاء" الا اني مع القرار واي قرار اخر يكون مهما كانت شدته ، لأن ارواح العراقيين اهم من كل شئ".

وأضاف ، ان هذا القرار سيكلفني اكثر من عشرين الف دينار يوميا باستقلالي سيارات التاكسي لذهابي الى عملي وتمشية الامور المنزلية ولكن من منطلق المسؤولية ارى ان الجهات المعنية يجب ان تمارس دورها في رصد ما تراه صائبا والعمل به ، مهدداً "ولكن سأنتفض في حال باءت الحكومة بالفشل في هذه الاجراءات".

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية